من الطبيعي جداً أن يكون هدف المستثمرين الأساسي هو الربح وبالتالي شراء الأسهم بأسعار منخفضة ويبيعها بأسعار مرتفعة فهذه طرق التداول التي يتبعها جميع المتداولين بهدف الاستثمار في الأسهم.

هناك طريقتين مختلفين للاستثمار من الأسهم سوف نقوم بطرحها عليكم في هذا المقال لكي تتمكنوا من معرفتها بشكل مفصل:

ما هو التداول على الاسهم مقابل الاحتفاظ و الاستثمار

هو أحد الأساليب التي يقوم المستثمرين بالاستثمار من خلالها حيث يتضمن التداول المتابعة الدائمة لتقلبات أسعار الأسهم ومتابعة ارتفاع وانخفاض الأسعار عن كثب.

بعد ذلك محاولة الشراء عندما تكون الأسعار منخفضة والبيع عندما تكون الأسعار مرتفعة.

ما يعني كالتالي انت كمستثمر تقوم بشراء سعر السهم بمبلغ منخفض وتتابع أسعار السوق بشكل دائم وعند اللحظة التي ترى فيها أن سعر الأسهم التي لديك ارتفع تقوم ببيعها وذلك بفارق سعر وهنا تكون زاد العائد لديك.

غالبا ما يقوم المتداولين عندما يقررون التداول بتحديد نسبة الزيادة التي يبحثون عنها قبل أن يقومون ببيعها. مثلا يقوم المتداول بشراء السهم بسعر معين عندها يحدد أنه سوف يبيع السهم عندما يصل للسعر المحدد لكي لا يبيع بسعر منخفض. 

الربح من التداول على الاسهم

إذا كانت وجهتك التداول فنحن نخبرك أن التداول سوق يحقق لك إمكانات هائلة لكي تحقق من خلالها مكاسب حقيقية وفورية. فإنك بالتأكيد عندما تقوم بشراء الأسهم بأسعار منخفضة ومراقبة سعر الأسهم بالسوق وبيعها عندما ترتفع سوف تحقق مكاسب فورية.

عادة لو حصل أي انخفاض بأسعار الأسهم أي انخفض رأس مالك انتظر لكي تعود الأسهم للارتفاع لأنه في سوق التداول دورة الحياة الجديدة تعاد باستمرار وبعد كل يوم انخفاض هناك يوم ارتفاع وتعاد القصة ذاتها على جميع أنواع الأسهم تحتاج فقط الإدارة والصبر لكي تحقق المكاسب التي تستحقها.

بالتأكيد هناك مخاطر ممكن الممكن أن تقف في طريقك لأن سوق الأسهم دائما يكون في انخفاض وارتفاع في الأسعار ولا يمكنك معرفة ما الذي يمكن أن يحدث غد. ولكن بالطبع سوق الأسهم يتعافى بعد كل انخفاض وتدور دورة الحياة الجديدة بين انخفاض وارتفاع يليه.

إن التداول قد يكون التداول المتكرر مكلف لك، لأنه في كل مرة تقوم فيها بالشراء والبيع يترتب عليك أن تدفع رسوم الوسيط مقابل المعاملة. وهناك معلومة أيضاً إذا كنت تبيع سهماً لم تقم بالاحتفاظ به لمدة عام أو أكثر، 

فإن أي أرباح تجنيها تخضع للضريبة بنفس معدل دخلك العادي لذلك قم بالاحتفاظ بالأسهم لمدة لا تقل عن عام حتى يتسنى لك بيعها وسعرها مرتفع ولا تفرض عليك ضرائب. فالمكاسب تجنيها من رأس المال تكون طويلة الأمد وتحتاج لفترات لتجني أرباح. 

هناك اختلاف ما بين التداول طويل الأمد والتداول اليومي.

التداول اليومي على الاسهم

 والتداول اليومي حيث أن التداول اليومي يحصل عند شراء الأسهم وبيعها عندما يكون سعرها ارتفع قليلاً وتكسب أرباح طفيفة. ولكن من الممكن أن يكون التداول اليومي مهدد بالمخاطر وخاصة إذا كانت رأس المال قمت بأخذه بالاقتراض.

حيث انه كثيراً ما يخسر المستثمرون الأفراد أموالهم بمحاولة استخدام طريقة التداول اليومي وشراء وبيع الأسهم بسرعة للاستفادة من التغيرات الطفيفة بأسعار الأسهم.

إستراتيجية شراء الاسهم والاحتفاظ بها

إن إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار مختلفة تماماً عن التداول اليومي. حيث أنه في هذه الطريقة تقوم أنت بشراء الأسهم والاحتفاظ بها أكبر فترة ممكنة من جهة تضمن أن أسعار الأسهم سوف ترتفع بنسبة عالية عن سعر شراء السهم. 

ومن جهة اخرى إستراتيجية الاحتفاظ للاستثمار واضحة تضمن لك عدم خسارة الأموال في عمليات البيع والشراء. حيث أنه في عملية البيع والشراء تفرض عليك رسوم وضرائب أرباح على رأس المال وانت بغنى من أن تخسرها.

إن إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار تتطلب فقط الصبر والعمل وفق خطوات وخطط حذرة ومدروسة بعيد عن التهور.

فإذا كنت مستثمراً وفق إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار فإنك بهذه الحالة تختار عموماً الأسهم بناءً على آفاق الأعمال طويلة الأجل للشركة.

فإن الزيادات التي تحصل في أسعار الأسهم على مر الوقت والسنوات تكون بعيدة عن تقلبات السوق الطفيفة فأنت تعمل وفق ارتفاع أسعار كبير يضمن لك زيادة مرابح وأيضاً لن تقوم بخسارة أموالك من خلال رسوم شراء وبيع الأسهم اليومي وفق عملية التداول اليومي.

إن إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار تميل أكثر إلى ما يُعرف بأساسيات الشركة، مثل أرباحها ومبيعاتها وخبرة إدارتها ورؤيتها وثرواتها الصناعة ومكانتها في تلك الصناعة.

ولكن لا شك إن كنت من مستثمرون الشراء والاحتفاظ للاستثمار يجب عليك أن تأخذ بعين الاعتبار تقلبات السوق وأداء الأسهم المستمر.

حيث أنه يؤثر سعر الأسهم التي تشتريها بشكل مباشر على الأرباح التي سوف تحصل عليها وتجنيها عند بيعها. وأيضاً يؤثر على عمليات الشراء المستمرة حيث أنه يجب عليك أن تنتبه على سعر الأسهم عندما تقوم بعمليات الشراء استناداً على أرباحك وعائدك وانت تشتري بسعر منطقي. 

من ناحية اخرى من المهم جداً أن تراقب الإشارات في سوق الأسهم والتي تدل على أي اتجاه يسير استثمارك وإن كان استثمارك يسير وفق الخطط المدروسة التي وضعتها أم لا.

مثال على ذلك أنه في حال رأيت الشركة تخفق في السوق ولا تحقق الأرباح المراد الوصول إليها هنا يجب عليك التوقف قليلاً ومراجعة أساسيات الشركة لكي تستطيع تجاوز انخفاض الأسعار ويستحسن الانتظار إلى أن يعود ويتعافى سعر الأسهم مرة أخرى.

أو قد تقرر أنك ستحصل على أرباح أفضل عندما ترى الشركة في حالة ركود وتقوم ببيع ممتلكاتك من الأسهم فيها وبدء الاستثمار في مكان آخر. 

في جميع الأحوال والقرارات التي تتخذها من المهم أن تحافظ على رأس مالك من الأسهم التي تمتلكها ومتابعة الأخبار التي قد تؤثر على قيمتها.

أن تداول الأسهم وسيلة استثمار ممتازة من أجل الوصول إلى مكاسب وأرباح جيدة.

إن العديد من الشركات تطرح على المستثمرين إمكانية شراء الأسهم والاستثمار في الشركة بهدف جمع الأموال.

حيث يقوم المستثمر بتقديم رأس مال إلى الشركة التي ينوي الاستثمار معها ويحصل مقابل ذلك على أسهم في تلك الشركة.

تضمن الشركة لحاملي الأسهم الحق في الحصول على أرباح ومكاسب من تلك الأسهم التي قاموا بشرائها مقابل دفع المال للشركة. 

وكل فرد قام الاستثمار يحصل على أرباح مقابل عدد الأسهم التي قام بشرائها حيث أن تقديم الأرباح من سياسة الشركة.

وهذه السياسية تضمن للمستثمرين توزيع الأرباح عليهم أو إعادة استثمارها مرة أخرى وشراء الأسهم الإضافية من الأرباح التي يحصلون عليها.

نقاط أساسية حول إستراتيجية الشراء والاحتفاظ:

  • هي إستراتيجية طويلة الأمد لا يتم العمل عليها وفق خطط التداول اليومية.
  • حيث يقوم المستثمرون بالاحتفاظ و الاستثمار بالأسهم التي قاموا بشرائها بمحفظة الاستثمار التي يعملون من خلالها لمدى طويل ولكن يربحون نسب عالية مع مرور الوقت.
  • إن المستثمرون وفق إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار لا تعني لهم تغيرات السوق الطفيفة فهم نظرتهم تكون حول تقلبات السوق على المدى البعيد.
  • أثبتت تقارير الاستثمار عبر تاريخ التداول عن نجاح هذه إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار.
  • إن إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار طريق ممتاز لهؤلاء المستثمرين الذين ليس لديهم الكثير من الوقت لقضاء البحث في السوق بشكل دائم فهناك أصحاب التداول اليومي من يكون لديهم كل الوقت من أجل شراء وبيع الأسهم بسرعة وفق ارتفاع وانخفاض سعر الأسهم في السوق
  • عيوب إستراتيجية الشراء والاحتفاظ للاستثمار هو أن المستثمر يقوم بتجميد رصيده ورأس ماله لفترات طويلة. فإذا أردت أنت البدء في إستراتيجية الشراء والاحتفاظ سوف تقوم بتجميد رأس مالك في الأسهم على المدى الطويل لا شك أنك سوف تحصل على أرباح كبيرة وفق ذلك ولكن هناك من يعتبر أن تجميد الأموال أحد عيوب هذه الإستراتيجية.
  • يجب على المستثمرين أن يقوموا بتنويع الاستثمار لديهم ليتمكنوا من البعد عن المخاطر في طريق استثمارهم لأنه من الممكن أن تحصل مشكلة ما في سوق الأسهم فيقوموا بالعمل في سوق المستندات وهكذا.

نبذة عن الاستثمار في الاسهم

إن المستثمر يبدأ بالتداول في سوق الأسهم المالية وهناك عدد كبير من المستثمرين الذين يقومون بشراء الأسهم وبيعها. 

حيث أن الأسهم ترتفع أسعارها مع مرور الوقت عليها وبهذا يضمن المستثمر الحصول على أرباح من خلالها حيث أنه يقوم بشراء الأسهم بسعر منخفض وعند مرور وقت على الأسهم ويرتفع سعرها يقوم المتداول ببيعها وهنا تأتي المكاسب.

لا شك بأن أسعار الأسهم تميل بين انخفاض وارتفاع بنسبة طفيفة يومياً ومعرضة دائما لتقلبات السوق. 

الاستثمار من الأسهم والربح منها يأتي بأن يقوم المستثمر بشراء الأسهم من شركة ما. ولكن قبل شراء الأسهم يقوم بالاطلاع على أداء الشركة والتعرف على خدماتها وقوة منتجاتها وتواجدها في السوق. بالإضافة إلى ذلك يقوم بالاطلاع على قوائم الشركة المالية التي تكون على شكل كل ربع سنة أو نصف سنة. وأيضاً يقوم بالنظر إلى التقارير السنوية للشركات.

بالمقارنة بين الشركات وأداء الشركات والشركات المنافسة يحدد الشركة التي سوف يستثمر بها.

وبهذه الحالة هو يكون قد حلل الشركات وجلب الأنسب إليه من بينها.

الاسئلة الشائعة

من هو المستثمر الأساسي على الاسهم؟

هو المستثمر الذي يقوم بشراء الأسهم وجني الأرباح من خلال توقعه بارتفاع السهم خلال عدة شهور أو سنين في هذه الحالة يحصل على أرباح من الشركة مقابل حمله لسهم الشركة.

 ما هي إستراتيجية الشراء و الاحتفاظ للاستثمار؟

هي إستراتيجية يقوم بها المستثمر بشراء الأسهم والاحتفاظ

  • للاستثمار
  • بها في المحفظة الاستثمارية التي يمتلكها لفترة طويلة يضمن من خلالها ارتفاع أسعار الأسهم بشكل كبير وبيعها بعد ذلك.

     من هو المستثمر المضارب؟

    هو المستثمر الذي يقوم بتحليل أسعار الأسهم بدقة عالية باستخدام الرسم البياني لأداء الأسهم في السوق. 

    هذا النوع من المستثمرين لا يهمه ما هو أداء الشركة ولا منتجات الشركة ولا تقارير الشركات. تعرف على المضاربة في الاسهم.

    كل ما يقوم بالاهتمام به هو تحليل حركة الأسهم في السوق وعلى أساس ذلك يقوم ببيع الأسهم بشكل يومي وذلك وفق ارتفاع السعر الطفيف للأسهم أو يحتفظ بها إلى أن يرى أن الأسهم تشير بانخفاض السعر يقوم المستثمر ببيعها وذلك ليضمن عدم خسارته.

    ما هو الشراء والاحتفاظ بغرض الاستثمار ؟

     الشراء والاحتفاظ للاستثمار هو إستراتيجية استثمار حيث يقوم المستثمر بشراء الأسهم وفق هذه الإستراتيجية فيها ويحتفظ بها لفترة طويلة ولا يقوم ببيعها بشكل يومي وذلك بغض النظر عن تقلبات أسعار الأسهم في السوق. كما يقوم المستثمر الذي يستخدم إستراتيجية الشراء والاحتفاظ باختيار الاستثمارات ومتابعة أسعار الأسهم ولكن ليس لديه أي قلق بشأن تحركات الأسعار قصيرة الأمد.

    كما أن هناك من يتبع التداول اليومي ويربح من ارتفاع الأسعار الطفيف في سوق التداول ويخسر الكثير من رسوم الشراء والبيع التي لا يتم خسرانها في عمليات الشراء والاحتفاظ للاستثمار.

    يجب على المستثمرين أن يقوموا بتنويع الاستثمار لديهم ليتمكنوا من البعد عن المخاطر في طريق استثمارهم لأنه من الممكن أن تحصل مشكلة ما في سوق الأسهم فيقوموا بالعمل في سوق المستندات وهكذا.

    Similar Posts

    One Comment

    1. 1. شراء وبيع الأسهم:
      الاعتماد على نفسك كليّا (يمكنك الاستعانة بخبير أو مستشار مالي بشكل مستمر). أمامك ثلاث خيارات للاستثمار المباشر:

      وسيط عبر الانترنت
      سمسار بورصة تقليدي
      مستشار مالي أو مدير استثمارات حيث يمكنك أن تطلب منه شراء أو بيع الاسهم نيابة عنك، وسيقومون بذلك طبعا عبر وسيط او سمسار.
      2. الاستثمار من خلال صندوق استثماري:يعد الاستثمار في الاسهم من افضل الطرق لزيادة راس المال من خلال الاسهم الممتازة او الاسهم الاخرى

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *